عربي

بالأرقام.. رئيس المصرية للإتصالات يؤكد أهم صفقات الشركة ومستقبل WE

العالم الآن – متابعة 

أكد المهندس أحمد البحيري العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للإتصالات، أنه تولى المسئولية قبل 6 أشهر من إنطلاق شبكة المحمول “WE”، حيث استهدفت الشركة من طرح الشبكة وجود مشغل متكامل جديد بالسوق .

وأضاف البحيري في حواره ببرنامج “مال وأعمال” الذي تقدمه الإعلامية دينا سالم على قناة إكسترا نيوز، أن الشركة حققت تطوير خدمات الانترنت الأرضي، حيث تم طرح “we” الانترنت الأرضي في مارس الماضي، وفي الصيف الماضي طرحت WE التليفون الثابت.

ورأى أن وجود مشغل متكامل بالأسواق” WE” ساهم في تغيير شكل سوق التجزئة المصري، وأن وجود منافس متكامل رابع في السوق أهم إنجاز تحقق العام الماضي.

وقال البحيري إن هيكل المصرية للاتصالات أكبر بكثير من سوق التجزئة، وأن الشركة تمتلك خبرة كبيرة في مشروعات الكابلات البحرية حول العالم، كما أن المصرية للاتصالات هي الشركة الأساسية التي تمد السوق المصري بالبنية التحتية للإتصالات.

وشدد الرئيس التنفيذي للمصرية للإتصالات على أن موقع مصر الجغرافي يجعلها جاذبة لمرور جميع البضائع، وأن الشركة تسعى إلى تحويل مصر لممر رقمي من خلال التوسع في مد الكابلات البحرية، وتسعى أيضًا إلى جذب الشركات الكبرى لجعل مصر مركزًا لتجميع البيانات.

ولفت إلى أن كبر سوق التجزئة في مصر وأماكن تجميع الكابلات البحرية من عوامل جذب الشركات الكبرى، كما أن وجود قوانين لحماية مراكز تجميع البيانات شرط اساسي لإقامتها.

وحول أهم انجازات العام بالنسبة للشركة، أوضح أنها صفقة كابل “مينا” والاستحواذ عليه بالكامل، بالإضافة إلى تعاقد الشركة على أول عملية تجارية مع “ايرتل الهندية” لاستخدام كابلات الشركة، حيث تتيح اتفاقية “ايرتل الهندية” لها الانتفاع بإستخدام بعض الألياف الضوئية على الكابل البحري مينا وكابل تي اي نورث.

وكشف البحيري أن الاتفاقية تحقق إيرادات وتدفقات نقدية فورية بقيمة 90 مليون دولار غطت تكلفتها، مضيفًا أن عملية “ايرتل الهندية” كانت أهم أسباب الاعلان عن تأجيل توزيع ارباح المصرية، وأن قرار التأجيل كان من أصعب القرارات التي تم اتخاذها، خاصةً وأن المصرية للاتصالات من الشركات الملتزمة بتوزيع الارباح.

وصرح الرئيس التنفيذي للمصرية للإتصالات بأن عدد مشتركي شبكة “WE” بلغ 3 مليون مشترك بعد عام من طرح الشبكة، وأنه من المتوقع أمتلاك كل فرد 19 خط في عام 2050، متابعًا أن أنترنت الأشياء سيغير شكل الإقتصاد الكلي للبلاد.

وأشار البحيري إلى أن المصرية للاتصالات تأخرت كثيرًا في الحصول على رخصة 4G، وقضت 10 سنوات بدون تغيير في الرخص لضعف الاستثمارات، فيما أنفقت الشركة 14 مليار جنيه عامي 2016 و2017، أما حجم الإنفاق على خدمات المحمول فبلغ 40% من إجمالي حجم أنفاق المصرية للاتصالات.

وأعلن أن المصرية للاتصالات تستهدف زيادة سرعات الانترنت خلال الفترة القادمة، حيث حصلت الشركة على قرار باستبدال جميع اسلاك شبكات الانترنت داخل العمارات السكنية بأسلاك حديثة، مشددًا على أن رفع سرعات الانترنت في مصر يشغل أكبر حيز من أهتمامنا وحجم أنفاقنا، خاصةً وأنه تم تحقيق سرعات بلغت 50 ميجا في بعض المناطق المؤهلة لذلك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق