عربي

ماذا تعرف عن دينا باول المصرية المُرشحة لتمثيل أميركا في الأمم المتحدة؟

العالم الآن – القاهرة
يضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطته الاستعانة بفتاة مصرية لشغل منصب دبلوماسي في غاية الأهمية والحساسية بالنسبة للولايات المتحدة.
و أعلن ترامب في مؤتمر صحفي أنه يفكر في إسناد منصب المندوب الدائم في الأمم المتحدة إلى الأمريكية من أصول مصرية دينا باول التي أعلنت في وقت سابق أنها تحقق دخلًا سنويًّا يتجاوز المليوني دولار.
وذكر ترامب اسم دينا باول المسؤولة السابقة في مجلس الأمن القومي التابع للرئاسة الأميركية، أمام الصحفيين ردًا على سؤال حول خليفة السفيرة نيكي هايلي التي تقدمت باستقالتها اعتبارًا من نهاية العام الجاري.
وقال ترامب عن دينا باول إنها “شخص سأفكر فيه”.
وذاع صيت دينا باول في ديسمبر الماضي، عندما أعلنت استقالتها من منصبها عقب إعلان ترامب رسميًّا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكن المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز قالت حينها إن باول كانت تعتزم البقاء سنة واحدة في منصبها، مشيرة إلى أن مغادرتها غير مرتبطة بالقرار المتعلق بالقدس.
والمعروف أن دينا باول واسمها قبل الزواج دينا حبيب ولدت عام 1973 في القاهرة لأب يعمل ضابطًا في الجيش المصري وأم أستاذة في الجامعة الأمريكية.

دينا باول وترامب
دينا باول وترامب

في عام 1977، قررت أسرتها القبطية الهجرة إلى ولاية تكساس، حيث كان والدها يقود حافلة، ويدير مع والدتها بقالة في مدينة دالاس.

وبعد تخرجها في جامعة تكساس في أوستن، حصلت دينا باول، على دورة تدريبية في مكتب عضوة مجلس الشيوخ الجمهورية كاي بيلي هاتشيسون التي تشغل منصب مندوبة الولايات المتحدة في حلف الناتو حاليًا.

وفي وقت لاحق تزوجت دينا حبيب من رجل العلاقات العامة، ريتشارد باول، ولديهما ابنة، ويقيمون في ولاية نيويورك.

انضمت دينا باول، التي تتحدث العربية بطلاقة، إلى إدارة الرئيس السابق جورج بوش الابن عام 2003، لتصبح أصغر مساعدي الرئيس حينما كان عمرها 30 عامًا فقط.

تقلدت في وزارة الخارجية منصبي مساعدة وزيرة الخارجية كوندليزا رايس للشؤون التعليمية والثقافية، ومنصب نائب وكيل وزارة الشؤون العامة والدبلوماسية العامة في عام 2005. ووصفتها رايس بأنها “واحدة من أكفأ الشخصيات التي تعاملت معها”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق